فوائد التخطيط

كتبها

يعد التخطيط بالفعل المفتاح الرئيسي لإدارة أولوياتنا بشكل أفضل. وهناك العديد من المميزات التي نجنيها من التخطيط، مثل:
- التخطيط يحقق الأشياء. دون خطة، تسود الفوضى. الأحداث متروكة للصدفة، وما من أولوية وما من طريقة لقياس الإنجاز. التخطيط الفعال يضمن لك اكتمال أولويات. إنه يزيد من تميزك ومن فرص نجاحك مهما كان المشروع. هل هذا يخيفك؟ هل يبدو مجازفة؟ في وجود خطة ذكية، لا يجب أن تكون كذلك. في الحقيقة لن يمكنك السيطرة على حياتك حتى تدرك وتحقق النتائج المتاحة من خلال التخطيط!

- يحقق التخطيط تقدم في الوظيفة وتطور في العمل. تصور بسيط يكفي هنا: تخيل أنك تفكر في ترقية شخص من اثنين، أحدهما شخص رائع، ولكنه لا يملك هدف أو اتجاه واضح بالرغم من أنه يبذل مزيدا من الجهد ولكن من الواضح أنه يفتقد الإحساس بالاهتمام. وأما الآخر فدائما ما يعمل وفق خطة يسير عليها حتى النجاح. ولذلك فإن الأشياء تتحقق بالفعل حول هذا الشخص. فمن ستختار؟
- يمنحك التخطيط إطار العمل الضروري من أجل اتخاذ القرار. هل تعجبت في يوم ما من أن هناك بعض الأفراد يصلون إلى قرار من بكل ثقة وأمان بينما يشعر الآخرون بالذعر والقلق؟ مرة أخرى المفتاح هو التخطيط. ففي وجود خطة جيدة، يمكنك اتخاذ القرارات الجيدة حتى عند الظهور المفاجئ للأزمات. ويجب عليك اتخاذ القرارات السريعة في وجود المعلومات المحدودة.
- التخطيط يقلل من الأزمات. الكلمة الرئيسية هنا هي تقليل وليس إلغاء، وذلك بسبب أن هناك نوعين من الأزمات: أزمات شرعية، وأزمات باطلة. بعض الأحداث لا يمكن التنبؤ بها، وبالتالي فإن محاولة التخطيط لها يكون من المستحيل تماماً. في العمل لا يمكنك أن تتنبأ بالأحداث الخاصة الطارئة التي تبعد أهم موظف لديك بعيداً عن العمل في منتصف اليوم. ولكنك من خلال التخطيط الفعال يمكنك أن تتنبأ بغياب أي موظف يتعرض لحادث عرضي. فالتخطيط الجيد الفعال يمنعك من الاعتماد على الحضور الكامل للموظفين.
تحدث الكثير من الأزمات عادة بسبب الفشل في التخطيط، ومعظم تلك الأزمات يمكن تجنبها تماماً. ولكن البعض منها لا يمكن تجنبه لذا يجب أن يكون لديك خطة طوارئ للتعامل مع تلك الأزمة.
- يمنح التخطيط اتجاها للطاقة. يتمتع حصان البرونكو بكثير من الطاقة دون أي اتجاه. فأي شخص يحاول قيادة هذا المخلوق عليه التمسك بحياته الغالية. فور أن يتم تدريب الحصان ويتعرف على الانضباط والنظام، يمكن أن تتحول طاقته إلى إنتاجية إيجابية، بمعنى، هل تحب أن تقود أو تنقاد. إذن بالخطة يمكنك أن تتحكم في الطاقة بدلاً من السماح لها ببساطة أن “تسير مع التيار”.

مواضيع ذات علاقة

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>